ظ†ظ†طھط¸ط± طھط³ط¬ظٹظ„ظƒ ظ‡ظ€ظ†ظ€ط§


{اعلانات منتديات سكون القمر ) ~
 
 
   
بأيدينا نعلوا بمنتدانا وبمشاركاتكم وكلماتكم نرتقي فلا تقرأ وتمضي ..... الى من يواجه اي مشكلة للدخول وعدم استجابة الباسورد ان يطرح مشكلته في قسم مشاكل الزوار او التواصل مع الاخ نهيان عبر التويتر كلمة الإدارة


الإهداءات




سيرة أم المؤمنين زينب ـ عِبَر وحِكَم


إضافة رد
#1  
قديم 01-27-2022, 10:52 AM
لذة مطر ..! غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~
Awards Showcase
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1962
 تاريخ التسجيل : 20-01-2022
 فترة الأقامة : 259 يوم
 أخر زيارة : 03-06-2022 (05:49 AM)
 المشاركات : 13,247 [ + ]
 التقييم : 5406
 معدل التقييم : لذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond reputeلذة مطر ..! has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سيرة أم المؤمنين زينب ـ عِبَر وحِكَم



سيرة أم المؤمنين زينب ـ عِبَر وحِكَم


أراد الإسلام أن يقضي على عادات الجاهلية والفوارق الطبقية، ليكون الناس سواسية، لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى، وكان الموالي وهم الذي جرى عليهم الرق ثم تحرروا طبقة أدنى من طبقة السادة، وكان من الموالي زيد بن حارثة رضي الله عنه مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يزوج زيدا من شريفة بني أسد، وهي ابنة عمته زينب بنت جحش رضي الله عنها، ليقضي على الفوارق الطبقية بنفسه، وكانت هذه الفوارق من العمق بحيث لا يقضي عليها إلا فعل واقعي من رسول الله صلى الله عليه وسلم..

وكان زيد رضي الله عنه من أحب الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فهو الذي أعتقه وتبناه، وكان له بمثابة الأب، وكان التبني عادة منتشرة في ذلك الوقت، فأراد الله عز وجل أن يبطل هذه العادة الجاهلية، فإختار رسوله صلى الله عليه وسلم لتحمل تبعات هذه المهمة..

فقد شاءت حكمة الله تعالى أن لا يتوافق زيد وزينب رضي الله عنهما في زواجهما، وكان قبل ذلك يشتكي زيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم من عدم إستطاعته البقاء مع زينب ويريد طلاقها، ورسول الله يأمره بإمساك زوجه، مع تقوى الله، حتى أذِن الله بالطلاق، فطلقها زيد، بعد أن مكث معها ما يقرب من سنة، كما ذكر ذلك ابن كثير..

فأمر الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم بالزواج من زينب بعد طلاقها من زيد رضي الله عنه.. وأنزل الله في ذلك قوله: {وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً} [الأحزاب:37]..

وكان خاطِبُ زينب للنبي صلى الله عليه وسلم هو زوجها الأول زيد، ليقطع بذلك ألسنة المتقولين، وما قد يزعمونه من أن طلاقها وقع بغير إختيار منه، وأنه قد بقي في نفسه من الرغبة فيها شيء، وفي هذا يقول ابن حجر: هذا من أبلغ ما وقع في ذلك، وهو أن يكون الذي كان زوَّجها هو الخاطب، لئلا يظن أحد أن ذلك وقع قهراً بغير رضاه...

وقد ظهر في قصة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من أم المؤمنين زينب، فضل زيد وزينب رضي الله عنهما..

ففي قول الله تعالى: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا} منقبة عظيمة لزيد بن حارثة رضي الله عنه فقد إنفرد وحده دون الصحابة، بذكر اسمه في القرآن الكريم، إذ لم يذكر اسم أحد في القرآن الكريم، إلا لنبي من الأنبياء ولزيد بن حارثة رضي الله عنه.

قال السهيلي: كان يقال: زيد بن محمد حتى نزل: {ادْعُوهُمْ لآَبَائِهِمْ} فقال: أنا زيد بن حارثة، وحرم عليه أن يقول: أنا زيد بن محمد، فلما نُزِع عنه هذا الشرف وهذا الفخر، أكرمه الله وشرفه بخصوصية لم يخص بها أحدا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وهي أنه ذكره باسمه في القرآن الكريم، فقال الله تعالى: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا}، وفي ذلك تأنيس له، وعوض من الفخر بأبوة محمد صلى الله عليه وسلم له.

أما زينب رضي الله عنها فكان زواجها من النبي صلى الله عليه وسلم بأمر ربه، وهو الذي زوَّجه إياها، قال تعالى: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً} [الأحزاب:37]، وفي هذا شرف عظيم ومنقبة جليلة لزينب رضي الله عنها، ومن ثم كانت تفاخر بذلك..

عن أنس رضي الله عنه قال: كانت زينب بنت جحش رضي الله عنها تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وتقول: زوَّجكن أهاليكن، وزوَّجني الله من فوق سبع سماوات، البخاري.

ومن مناقبها رضي الله عنها أنها في حادثة الإفك، أثنت على عائشة رضي الله عنها خيراً، عندما إستشارها الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أشيع عن عائشة، فقالت زينب: يا رسول الله أحمي سمعي وبصري، والله ما علمت إلا خيرا، قالت عائشة: وهي التي كانت تساميني من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، فعصمها الله بالورع، البخاري.

فمن مناقبها رضي الله عنها أنها كانت ورعة، تديم الصيام والقيام، كثيرة التصدق وبذل الخير.. وقد أحسنت عائشة رضي الله عنها في الثناء على زينب رضي الله عنها فقالت: ولم أر امرأة قَطْ خيراً في الدين من زينب..

وفي زواجه صلى الله عليه وسلم من زينب رضي الله عنها القضاء على عادة التبني، إذ كيف يتزوج الرجل امرأة ابنه؟، وقد كانت هذه العادة الجاهلية مستحكمة في نفوس الناس، وقد أخذت أبعادها مع مرور الزمن، فكان هذا الزواج المبارك إلغاءً عمليا لهذه العادة الجاهلية، التي تؤدي إلى إختلاط الأنساب، وضياع الحقوق.

لقد كان زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش رضي الله عنها إحدى دلائل نبوته، وذلك لما تضمنه هذا الزواج من معاتبة الله له صلى الله عليه وسلم، وهي معاني لو لم يكن عليه الصلاة والسلام نبياً لأخفاها عن الناس، حفظا لسمعته وصونا لهيبته، لكنه صلى الله عليه وسلم لم يكتمها، بل بلغها، وبلاغه لها صلى الله عليه وسلم دليل صريح على أنه رسول الله حقاً، والمبلغ عن الله صدقاً.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: لو كان محمد صلى الله عليه وسلم كاتماً شيئا مما أُنزل عليه، لكتم هذه الآية: {وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ}، مسلم..

وفي وليمة زواجه صلى الله عليه وسلم بزينب رضي الله عنها علامة أخرى من علامات نبوته، وهي تكثير الطعام بدعوته، وفيها أيضا كان نزول آية حجاب نسائه صلى الله عليه وسلم وما شُرع من آداب الضيافة.

فعن الجعد عن أنس رضي الله عنه قال: تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل بأهله، قال: فصنعت أمي أم سليم حيسا -تمر مخلوط بسمن- فجعلته في توْر -إناء- فقالت: يا أنس، إذهب بهذا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقل: بعثت بهذا إليك أمي، وهي تقرئك السلام، وتقول: إن هذا لك منا قليل يا رسول الله، قال: فذهبت بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: إن أمي تقرئك السلام، وتقول: إن هذا لك منا قليل يا رسول الله، فقال: ضعه، ثم قال: إذهب فادع لي فلانا وفلانا وفلانا، ومن لقيت، وسمى رجالا، قال: فدعوت من سمى ومن لقيت، قال: قلت لأنس: عدد كم كانوا؟ قال: زُهَاء ثلاثمائة، وقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أنس، هات التور، قال: فدخلوا حتى امتلأت الصُفَّة والحجرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليتحلق عشرة عشرة، وليأكل كل إنسان مما يليه، قال: فأكلوا حتى شبعوا، قال: فخرجت طائفة ودخلت طائفة، حتى أكلوا كلهم، فقال لي: يا أنس، ارفع، قال: فرفعت، فما أدري حين وضعت كان أكثر أم حين رفعت، قال: وجلس طوائف منهم يتحدثون في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس، وزوجته مولية وجهها إلى الحائط، فثقلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم على نسائه ثم رجع، فلما رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رجع ظنوا أنهم قد ثقلوا عليه، قال: فإبتدروا الباب فخرجوا كلهم، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى أرخى الستر، ودخل وأنا جالس في الحجرة، فلم يلبث إلا يسيرا حتى خرج علي، وأنزلت هذه الآية، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقرأهن على الناس: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً} [الأحزاب:53]..

قال الجعد: قال أنس بن مالك: أنا أحدث الناس عهدا بهذه الآيات، وحُجِبْن نساء النبي صلى الله عليه وسلم، مسلم..

ومع ما تحقق في هذا الزواج المبارك من حِكَم ومقاصد شرعية وآداب إسلامية، فقد شكل أحد الشبهات التي وجهها المستشرقون والمنافقون لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم، وهذا من قلبهم للأمور وتزييفهم للحقائق..

وهذه الشبهة قديمة تتكرر بين الحين والحين، ولا تقوم على أساس، تغذيها أحقاد وضغائن، سرعان ما تنقشع، إذ كيف يتحول موطن المدح إلى ذم!. والروايات التي يستدل بها هؤلاء المنافقون، وتشير إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد وقع في قلبه حب زينب رضي الله عنها، كلها روايات ضعيفة، لم تثبت من أي وجه يصح الإحتجاج به، بل إن ظاهر القرآن الكريم يردها، لأن نص الآية دل على أن الله سيظهر ما أخفاه النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى {وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ} [الأحزاب:37]، وما أبداه الله هو زواجه من زينب رضي الله عنها، لا حبه وتعلقه بها، كما قال سبحانه: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا} [الأحزاب:37]..

ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم على الرغم مما أباحه الله له وخصه به من الزواج بأكثر من أربع، لم يكن يرتبط زواجه بعامل الشهوة، بل بمصالح شرعية معتبرة، فقد يتزوج صلى الله عليه وسلم المرأة تأليفا لقلب عدو له، كما تزوج أم حبيبة تأليفا لقلب والدها أبي سفيان، وقد يتزوج المرأة الأرملة شفقة عليها وحفظا لأولادها، وإكراما لزوجها الذي إستشهد في سبيل الله، كما تزوج أم سلمة زوجة الصحابي الشهيد أبي سلمة، وقد يتزوج المرأة إكراما لصديق، وتوثيقا لعلاقته به، كما تزوج عائشة بنت أبي بكر، وحفصة بنت عمر رضي الله عنهم جميعا.

وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها هي أول زوجاته وفاة بعده، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «.. أسرعكن لحاقاً بي أطولكنَّ يداً، قالت: فكنَّ يتطاولن أيتهنَّ أطول يداً، قالت: فكانت أطولنا يداً زينب، لأنها كانت تعمل بيدها وَتَصَدَّق» البخاري.

قال الذهبي في السير:.. وإنما عني بطول يدها بالمعروف، إذ كانت رضي الله عنها سخية، كثيرة الصدقة والبذل وصلة الرحم.

وصدق النبي صلى الله عليه وسلم فكانت أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها أول زوجاته صلى الله عليه وسلم وفاة بعده، ودُفنت بالبقيع، فرضي الله عنها وعن أمهات المؤمنين..

إن زواج النبي صلى الله عليه وسلم بأم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها، وما نزل فيه من القرآن، وما واكبه من أحداث، فيه من العبر والحِكم الكثير، والتي ينبغي الوقوف معها للإستفادة منها في واقعنا وحياتنا..




 توقيع : لذة مطر ..!


رد مع اقتباس
قديم 01-27-2022, 09:54 PM   #2


الصورة الرمزية مستريح البال
مستريح البال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1849
 تاريخ التسجيل :  02-10-2020
 أخر زيارة : اليوم (06:51 AM)
 المشاركات : 22,020 [ + ]
 التقييم :  5956
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 Awards Showcase
لوني المفضل : ظپط§ط±ط؛
افتراضي



لكم من الابداع رونقه
ومن الاختيار جماله
شكرا لك على هذا الطرح الرائع
لكم اجمل وارق التحايا


 

رد مع اقتباس
قديم 01-27-2022, 11:39 PM   #3


الصورة الرمزية دمعة غلا
دمعة غلا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1964
 تاريخ التسجيل :  27-01-2022
 العمر : 38
 أخر زيارة : 04-19-2022 (07:17 PM)
 المشاركات : 1,012 [ + ]
 التقييم :  630
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 01-30-2022, 02:00 AM   #4


الصورة الرمزية لذة مطر ..!
لذة مطر ..! غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1962
 تاريخ التسجيل :  20-01-2022
 أخر زيارة : 03-06-2022 (05:49 AM)
 المشاركات : 13,247 [ + ]
 التقييم :  5406
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 Awards Showcase
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اسعدني تواجدكم هنا / مانحرم منكم يارب ..


 
 توقيع : لذة مطر ..!



رد مع اقتباس
قديم 02-09-2022, 05:08 PM   #5


الصورة الرمزية شايان
شايان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1716
 تاريخ التسجيل :  08-02-2020
 أخر زيارة : 09-28-2022 (11:58 PM)
 المشاركات : 148,989 [ + ]
 التقييم :  135123
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 SMS ~
انوثتي ليست ثرثرة دلال
ولا عطراً رخيصاً يشتهيه الرجال
انوثتي شخصيةٌ ساحرة
احتار في وصفها الشعراء
وكلماتي عشقها الاحبة والخلان


 Awards Showcase
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكرا لرقي ما حملت لنا ذائقتكم المميزة
تسلم الايادي
ولك الشكر والتقدير


 
 توقيع : شايان






رد مع اقتباس
قديم 02-09-2022, 11:29 PM   #6


الصورة الرمزية لذة مطر ..!
لذة مطر ..! غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1962
 تاريخ التسجيل :  20-01-2022
 أخر زيارة : 03-06-2022 (05:49 AM)
 المشاركات : 13,247 [ + ]
 التقييم :  5406
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 Awards Showcase
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ممتنه لك ع مرورك / مانحرم هالطله يارب ..


 
 توقيع : لذة مطر ..!



رد مع اقتباس
قديم 02-19-2022, 09:36 PM   #7


الصورة الرمزية انثى برائحة الورد
انثى برائحة الورد متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1718
 تاريخ التسجيل :  08-02-2020
 أخر زيارة : 09-29-2022 (02:21 PM)
 المشاركات : 120,586 [ + ]
 التقييم :  92612
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 Awards Showcase
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي





 
 توقيع : انثى برائحة الورد



رد مع اقتباس
قديم 03-05-2022, 11:52 AM   #8


الصورة الرمزية ملاك
ملاك متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1808
 تاريخ التسجيل :  06-05-2020
 أخر زيارة : 05-15-2022 (03:58 PM)
 المشاركات : 7,413 [ + ]
 التقييم :  1083
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 Awards Showcase
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي



يعطيك العافيه
وتسلمي على مجهوداتك الرائعه
ننتظر جديدك بشوق
تحيتي ....


 
 توقيع : ملاك



رد مع اقتباس
قديم 07-16-2022, 05:47 AM   #9


الصورة الرمزية منصور
منصور متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 183
 تاريخ التسجيل :  07-11-2012
 أخر زيارة : 10-02-2022 (05:57 AM)
 المشاركات : 39,843 [ + ]
 التقييم :  3716
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 Awards Showcase
لوني المفضل : White
افتراضي



سلمت يمناك
على الانتقاء الاكثر من رائع
ولاحرمنا جديدك الشيق
تحياتي لسموك


 
 توقيع : منصور



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:51 PM

أقسام المنتدى

۩۞۩{ نفحات سكون القمر الإسلامية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ الشريعة الإسلامية والحياة }۩۞۩ @ ۩۞۩{ أرصفة عامة}۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون للنقاش والحوار الجاد }۩۞۩ @ ۩۞۩{ مرافئ الترحيب والإستقبال }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سعادة الأسرة بــ سكون القمر }۩۞۩ @ ۩۞۩{ لأنني أنثى نقية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ النكهات المطبخية وفن الوصفات}۩۞۩ @ ۩۞۩{ آفاق إجتماعية في حياة الطفل }۩۞۩ @ ۩۞۩{ الطب والحياة }۩۞۩ @ ۩۞۩{ جنة الأزواج }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ الديكور والأثاث المنزلي }۩۞۩ @ ۩۞۩{ متنفسات شبابية في رحاب سكون القمر }۩۞۩ @ ۩۞۩{ لأنني رجل بـ كاريزما }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون صدى الملاعب }۩۞۩ @ ۩۞۩{ عالم الإبداع والتكنولوجيا }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ الكمبيوتر والبرامج }۩۞۩ @ ღ مـنـتـدى البـرامــج ღ @ ღ منتدى التصاميم والجرافكس والرسم ღ @ ۩۞۩{ مرافي التبريكات والتهاني }۩۞۩ @ ۩۞۩{ شرفات من ضوء لـ سكون القمر }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ الصور والغرائب }۩۞۩ @ ღ سكون قسم الألعاب والتسلية والمرح ღ @ ღ المواضيع المكررة والمحذوفه والمقفله ღ @ ۩۞۩{ محكمة سكون القمر الإدارية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ قسم الإدارة }۩۞۩ @ ۩۞۩{ رطب مسمعك ومتع عينيك }۩۞۩ @ ۩۞۩{ القسم السري }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ الفعاليات والمسابقات }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ السياحة والسفر }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ الأخبار المحلية والعالمية }۩۞۩ @ ۩۞۩{سكون اليوتيوب YouTube }۩۞۩ @ ۩۞۩{ تاجك يا عروس شكل تاني }۩۞۩ @ الآطباق الرئسية والمعجنات والصائر @ أزياء ألاطفال @ ۩۞۩{ ملتقى الأرواح في سماء سكون القمر}۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ شؤون إدآرية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ الرسول والصحابة الكرام }۩۞۩ @ ۩۞۩{ منتدى المنوعات }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لـ الشخصيات والقبائل العربية والانساب }۩۞۩ @ البرامج وملحقات الفوتوشوب @ ۩۞۩{قسم التعازي والمواساه والدعاء للمرضى }۩۞۩ @ ۩۞۩{سكون لـ تطوير الذات وعلم النفس }۩۞۩ @ ღ خاص بالزوار ღ @ ۩۞۩{ سكون خاص لعدسة الأعضاء }۩۞۩ @ ۩۞۩{ فصول من قناديل سكون القمر }۩۞۩ @ منتدى كلمات الاغاني @ خدمة الاعضاء وتغيير النكات والاقتراحات والشكاوي @ ۩۞۩{ الهطول المميز بقلم العضو}۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لاعجاز وعلوم وتفسير القرآن الكريم}۩۞۩ @ ۩۞۩{ ساحة النون الحصرية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ القصيد الحصري بقلم العضو }۩۞۩ @ ۩۞۩{ المقالات الحصرية بقلم العضو }۩۞۩ @ ۩۞۩{القصص الحصرية}۩۞۩ @ ۩۞۩{ متحف سكون ( لا للردود هنا) }۩۞۩ @ ۩۞۩{ دواوين الأعضاء الأدبية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ منوعات أدبية}۩۞۩ @ ۩۞۩{ماسبق نشره بقلم الأعضاء }۩۞۩ @ ۩۞۩{الخواطر وعذب الكلام }۩۞۩ @ ۩۞۩{ الشعر والقصائد}۩۞۩ @ ۩۞۩{عالم القصة والرواية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ المقالات الأدبية}۩۞۩ @ ۩۞۩{فنجان قهوة سكون }۩۞۩ @ ۩۞۩{ مدونات الأعضاء المميزة }۩۞۩ @ ۩۞۩{ تقنية المواضيع }۩۞۩.! @ ۩۞۩{ نزار قباني }۩۞۩.! @ ۩۞۩{الشلات والقصائد الصوتية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ركن الكاتبة شايان}۩۞۩ @ ۩۞۩{ ركن الكاتبة منى بلال }۩۞۩ @ ۩۞۩{ ركن الكاتبة أنثى برائحة الورد }۩۞۩ @ ۩۞۩{ الردود المميزة }۩۞۩ @ ۩۞۩{في ضيافتي }۩۞۩ @ ۩۞۩{كرسي الاعتراف }۩۞۩ @ ۩۞۩{ ركن الادبية عطاف المالكي شمس }۩۞۩ @ ۩۞۩{ سكون لــ الفتاوى والشبهات }۩۞۩ @ ۩۞۩{حصريات مطبخ الأعضاء }۩۞۩ @ قسم النكت @ ۩۞۩{ المجلس الإداري }۩۞۩ @ ۩۞۩{ركن الاديب نهيان }۩۞۩ @ ۩۞۩{سكون لـ الطب والحياه }۩۞۩ @ ۩۞۩{ القسم الترفيهي}۩۞۩ @ ۩۞۩{ مدونات خاصة }۩۞۩ @ ۩۞۩{دواووين شعراء الشعر الحديث والجاهلي }۩۞۩ @ ۩۞۩{ركن الكاتب مديح ال قطب}۩۞۩ @ ۩۞۩{ الخيمة الرمضانية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ المسابقات والفعاليات الرمضانية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ رمضان كريم}۩۞۩ @ ۩۞۩{ الفتاوي الرمضانية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ المطبخ الرمضاني}۩۞۩ @ ۩۞۩{ يلا نٍسأل }۩۞۩ @ قسم الزوار @ مشاكل الزوار @ الارشيف @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2022 DragonByte Technologies Ltd.

 ملاحظة: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط

دعم وتطوير نواف كلك غلا

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009